emetrol coupon new england aquarium whale watch coupon code diy gifts for teammates remy giftopoulos trade
Uncategorized

نص شهادة محافظ الفيدرالي الأمريكي أمام مجلس الشيوخ اليوم


نص شهادة محافظ الفيدرالي الأمريكي أمام مجلس الشيوخ اليوم
جيروم باول

فيما يلي أهم النقاط الواردة في نص شهادة محافظ الفيدرالي الأمريكي، جيروم باول، المرتقبة اليوم أمام لجنة البنوك والإسكان في مجلس الشيوخ الأمريكي:

  • منذ الشهادة الأخيرة، استمر الاقتصاد في التحسن، وارتفع الناتج المحلي الإجمالي بوتيرة قوية خلال النصف الأول من العام.
  • من المتوقع أن يستمر النمو بوتيرة قوية خلال النصف الثاني من العام الجاري.
  • تحسنت القطاعات الأكثر تضررا من وباء كورونا في الأشهر الأخيرة، لكن ارتفاع حالات الإصابة من جديد أدى إلى إبطاء تعافيها.
  • ارتفع إنفاق الأسر بوتيرة سريعة بشكل خاص خلال النصف الأول من العام لكنه توقف في يوليو وأغسطس مع تراجع الإنفاق في القطاعات الأكثر تضررا بفيروس كورونا.
  • في بعض القطاعات الصناعية، ما زالت القيود المفروضة على الإمدادات تؤثر بصورة سلبية على نشاط تلك القطاعات.
  • استمرت الظروف في سوق العمل في التحسن، وارتفع الطلب على التوظيف بقوة.
  • وبلغ متوسط ​​معدل التوظيف في الشهر 750 ألف وظيفة، وذلك خلال الأشهر الثلاثة الماضية.
  • لكن في أغسطس، تباطأت المكاسب بشكل ملحوظ، مع تركز التباطؤ في القطاعات الأكثر تضررا بوباء كورونا.
  • بلغ معدل البطالة النسبة 5.2% خلال أغسطس.
  • يبدو أن العوامل المتعلقة بوباء كورونا، مثل احتياجات تقديم الرعاية والمخاوف المستمرة من الفيروس، تؤثر على نمو التوظيف. ومن المتوقع أن تتراجع هذه العوامل مع إحراز المزيد من التقدم في احتواء الفيروس.
  • لم يكن تأثير فيروس كورونا على جميع المواطنين الأمريكيين متساوي، كان هناك بعض المواطنين الأقل قدرة على تحمل العبء هم الأكثر تضررا.
  • أصبح معدل التضخم مرتفعا ومن المرجح أن يظل كذلك خلال الأشهر المقبلة قبل أن يبدأ في التراجع.
  • مع استمرار الاقتصاد في الانفتاح وانتعاش الإنفاق، نشهد ضغطا تصاعديا على الأسعار، لا سيما بسبب اختناقات العرض في بعض القطاعات.
  • كانت هذه التأثيرات أكبر وأطول أمدا مما كان متوقعا، لكنها ستتراجع.
  • من المتوقع أن ينخفض ​​التضخم مرة أخرى نحو هدفنا على المدى الطويل البالغ 2%.
  • عمليات إعادة فتح الاقتصاد غير مسبوقة وكذلك الإغلاق.
  • مع إعادة فتح الاقتصاد، يمكن أن تكون اختناقات الإمدادات وصعوبات التوظيف أطول أمدا مما كان متوقعا، الأمر الذي يشكل مخاطر صعودية على التضخم.
  • إذا أصبح التضخم المرتفع المستمر مصدر قلق، فسنستجيب بالتأكيد ونستخدم أدواتنا لضمان أن التضخم يسير عند مستويات تتفق مع هدفنا.
  • لا يزال مسار الاقتصاد يعتمد على تطورات فيروس كورونا، ولا تزال المخاطر على التوقعات قائمة.
  • أدى متغير دلتا إلى زيادة في حالات الإصابة، مما تسبب في معاناة إنسانية كبيرة وتباطؤ الانتعاش الاقتصادي.
  • استمرار التقدم عمليات التطعيمات من شأنه أن يساعد في دعم العودة إلى المزيد من الظروف الاقتصادية الطبيعية.
  • تعمل إجراءات السياسة النقدية في البنك الفيدرالي الأمريكي على تعزيز الحد الأقصى من فرص العمل واستقرار الأسعار والنظام المالي.
  • اتخذنا تدابير واسعة وقوية لدعم تدفق الائتمان في الاقتصاد وتعزيز استقرار النظام المالي في بداية وباء كورونا.
  • ساعدت إجراءات البنك على توفير أكثر من 2 تريليون دولار أمريكي من التمويل لدعم الشركات الكبيرة والصغيرة، والمنظمات غير الربحية، وحكومات الولايات والحكومات المحلية بين أبريل وديسمبر من عام 2020.  
  • ساعدت إجراءات الفيدرالي الأمريكي في منع المؤسسات من الإغلاق ووضع أصحاب العمل في وضع أفضل للحفاظ على العمال وإعادة توظيفهم مع استمرار التعافي.
  • تم دعم العديد من برامج التحفيز بتمويل من قانون المساعدة والإغاثة والأمن الاقتصادي لمواجهة فيروس كورونا.
  • تؤثر أعمالنا على المجتمعات المختلفة والأسر والشركات في جميع أنحاء البلاد.
  • كل ما يقوم به الفيدرالي الأمريكي يهدف إلى تحقيق مهامه الأساسية.
  • سيفعل الاحتياطي الفيدرالي كل ما في وسعه لدعم الاقتصاد طالما يتطلب الأمر لتحقيق الانتعاش الاقتصادي.



Source link

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *